ماهي الأسباب وراء فشل طفل الأنابيب

0

سنتكلم في هذا المقال عن عملية طفل الأنابيب، وأسباب فشل هذه العمليه، ودواعي إجراء عملية أطفال الأنابيب، وما بعد إجراء عملية أطفال الأنابيب.

عملية طفل الأنابيب :

الجدير بالذكر والنظر إلى مراكز مكافحة الأمراض واتقائها التي تسمى بالانجليزيه Disease control and prevention centers for، وجد أن الأطفال التي تمت عمليات الحمل بهم عن طريق تقنيات التلقيح بالمساعده تعرف بالانجليزيه reproductive technology Assisted ما يقارب 1.6% وهم الذين يولدون في الولايات المتحده سنويا ،والحقيقه التي لاجدال فيها أن عملية أطفال الأنابيب Invitro  fertilization Or IVF من أكثر تقنيات التلقيح بالمساعدة التي أثبتت كفاءتها في رفع نسبة احتمالية حمل المرأه ،وخطوات هذه العمليه أولا القيام بتخصيب البويضه وذلك خارج الجسم في إناء داخل المختبر ،ثم القيام بزرع  هذه البويضه التي تم تخصيبها في رحم  الأم ، والجدير بالذكر أن مرحلة تطبيق عملية طفل الأنابيب هي الخطوه بعد  محاولات الحمل بالعلاجات التي باءت بالفشل .

أسباب فشل عملية طفل الأنابيب :

من الجدير بالذكر أن عملية طفل الأنابيب تعتبر مكلفه جدا ،لذا يلجأ الزوجان بتجربة علاجات الخصوبه الأخرى في البدايه مثل أخذ أدوية الخصوبه ،أو الخضوع لعمليات الخصوبه الاصطناعيه داخل الرحم وذلك قبل الشروع في عملية طفل الأنابيب،ولكن هناك عدة عوامل تتسبب في فشل عملية طفل الأنابيب فمنها ما يمكن تجنبه ومنها ما يصعب تجنبه وبالتالي يمكن للمرأه الحمل بعد تكرار هذه العمليه وتجنب العوامل التي تؤدي إلى فشلها  وأيضا بذل الجهد في محاولة  إنجاح الحمل ،ومن أهم عوامل فشل عملية طفل الأنابيب :

  • عمر الأنثى : حيث يعتبر عاملا مهما جدا في نجاح أو فشل عملية أطفال الأنابيب،اي أن عند تقدم سن المرأه تنخفض عدد البويضات مما يؤدي إلى تراجع كفاءتها ،فعند بلوغ المرأه سن الثلاثين من العمر تبدأ البويضات بالتراجع في كفاءتها وعددها بشكل ملحوظ ،ومن ثم يزداد هذا التناقص بسرعه عند بلوغها 37من العمر ،بحيث تكون فرصة نجاح العمليه للنساء في سن ال 35من العمر بإستخدام بويضاتها تصل إلى 32%،بينما تصير النسبه للنساء التي تصل لعمر آل 40 هي 16%.
  • كفاءة ونوعية الجنين : اي يتم تقييم نوعية البويضه من قبل اخصائيو الإخصاب اعتمادا على عمر المرأه وعدد خلايا البويضه ،فالبويضه التي تم تخصيبها تبدأ وحيدة ثم تنقسم بإستمرار حتى تصبح متعددة الخلايا ،والوقت الأفضل لها في التكوين يكون بعد ثلاثة أيام من لحظة التخصيب من ست إلى سبع خلايا ،لأن البويضات التي تحتوي على عدد خلايا أقل عند زراعتها تكون احتمالية نجاحها أقل مما يزيد من فرصة فشل عملية طفل الأنابيب.
  • استجابة المبايض : وهي بالانجليزيه Overian responce توضيحا لاستجابة البويضات بشكل عام اي أن للبويضات دور هام جدا في نجاح عملية طفل الأنابيب أو فشلها  حيث انه عندما تكون كمية البويضات المنتجه كبيره ،كلما كانت نسبة نجاح دورة أطفال الأنابيب أكبر،إلا أن مبايض بعد الناس لا تكوّن الكثير من الجريبات التي تسمى Follicles وذلك لعدم استجابتها لادويه التخصيب المستخدمه قبل عملية طفل الأنابيب وذلك لتحفيز إنتاج البويضات ويرجع ذلك لأسباب عديدة منها بلوغ المرأه سن السابع والثلاثين من العمر ،أو إرتفاع نسبة الهرمون المنشط للحوصله Follicle stimulating  hormone  ويمكن اختصاره FSH ومن العوامل أيضا أن يكون عدد البويضات المتبقيه في المبايض منخفض ،اي أن عملية طفل الأنابيب قد تفشل إذا كان هناك عدد أقل من ثلاثة جريبات ناضجه.
  • مشاكل عملية الزراعه : تعتبر مشاكل فقدان الحمل أو الإجهاض بعد  الخضوع لعملية طفل الأنابيب ويرجع ذلك لوجود اضطرابات في الرحم مثل وجود السليله أو البوليب polyp أو وجود أورام ليفيه ،كما آمن الكثير من اخصائيو الإخصاب أن فشل معظم عمليات الزراعه وتوقف الجنين عن النمو يمكن أن يكون بسبب وجود خلل جيني يؤثر في عملية تطور الجنين .
  • عوامل أخرى : كالتدخين وهو من العوامل التي تؤدي إلى فشل عملية طفل الأنابيب بنسبة تصل إلى50%مما يترتب عليه قلة عدد البويضات المنتجه وبالتالي إرتفاع احتمالية الإجهاض،وأيضا تقل فرصة نجاح العمليه بنسبة 50%،كما تدخل السمنه أيضا كعامل مسبب لفشل عملية طفل الأنابيب فتقلل من نسب حدوث الحمل ،بالإضافه إلى عوامل أخرى مثل شرب الكحول وشرب كميات كبيره من الكافيين الموجوده فى الشاي والقهوه وأيضا تناول بعض الأدوية التي لها جانب سلبي  ،أو تعاطي الأدوية الممنوعه قانونا التي قد تكون على سبيل الإدمان.

دواعي إجراء عملية أطفال الأنابيب :

يلجأ الأزواج الذين يعانون من حالات العقم عند أحدهما أو كلاهما معا للخضوع لإجراء عملية أطفال الأنابيب وذلك بعد تجربة الحلول الأخرى ،ومن الحالات التي يحتاج فيها الزوجان لإجراء عملية طفل الأنابيب ما يلي :

  1. قلة الخصوبةعند المرأه بعد بلوغها سن الأربعين .
  2. انسداد أو تلف قنوات فالوب التي تعرف بالانجليزيه Fallopian tubes .
  3. قلة نشاط عمل المبايض عند الأنثى.
  4. إصابة المرأه بالانتباذ البطاني الرحمي بمعنى آخر بطانة الرحم المهاجره التي تسمى بالإنجليزية Endemtriosis.
  5. ظهور الورم الليفي داخل الرحم Uterine Febroide.
  6. العقم مجهول السبب.
  7. العقم عند الرجال الذي يتمثل في قلة إنتاج عدد الحيوانات المنويه أو تشوه في شكلها لديه .

مابعد إجراء عملية أطفال الأنابيب :

بعد إجراء المرأه وخضوعها لعملية طفل الأنابيب ونقل الجنين إلى رحمها فإنه يمكنها القيام بأنشطتها المعتاده والعوده إلى عملها بشكل طبيعي بالرغم من انتفاخ المبايض لديها في هذه الفتره ،ولكن يجب عليها تجنب الأعمال الشاقه المرهقه التي تسبب عدم الراحه ،إلا أن يوجد هناك احتمالية ظهور آثار جانبية لعملية طفل الأنابيب ونذكر منها الآتي :

  1. حدوث انتفاخ خفيف في البطن.
  2. المعاناه من مشكلة الإمساك.
  3. الشعور ببعض التشنجات أو الآلام.
  4. الشعور بألم عند لمس الثدي وذلك لارتفاع هرمون الاستروجين.
  5. عند قيام الطبيب بتنظيف عنق الرحم قبل نقل الجنين مما يترتب عليه ظهور كميات صغيره من سائل شفاف أو دموي وذلك لفترة قصيره بعد القيام بالعملية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.