التخطي إلى المحتوى
ماهو مرض سرطان المبيض وماهى أعراضه وطرق الوقاية منه؟
أعراض سرطان المبيض والوقاية منه

مرض سرطان المبيض أعراضه وطرق الوقاية منه

يُعد السرطان أخطر مرض يواجه العالم؛ فهو مثل العدو تمامًا، ولكنه عدو خفي يقتل الأشخاص ويقضي على البشرية ولكن في الخفاء؛ فمن الممكن أن يتغلغل داخل جسم الإنسان ويخرب أجهزة الجسم دون علمٍ منه. ويعتبر أحد أخطر السرطانات هو سرطان المبيض، فما المقصود بسرطان المبيض وما أعراض الإصابة بهذا المرض؟؟ هذا ما سنقدمه لكِ عزيزتي المرأة في هذا المقال.

ويُعرف المبيض بأنه جزء من الجهاز التناسلي للمرأة، حيث يوجد زوج من المبايض، واحد على كل جانب من الجسم. وتتمثل وظيفته في قيامه بإنتاج بيضة كل شهر في فترة خصوبة المرأة، كما تعتبر المبايض هي المسئولة عن إنتاج الهرمونات الجنسيّة الأنثويّة، الإستروجين والبروجسترون طوال سنوات الخصوبة للمرأة، والتي بدورها تقوم بعمليّة تنظيم الدورة الشهريّة، ومن الجدير بالذكر أنه يحتل مرض سرطان المبيض المركز الخامس في ترتيب الأمراض السرطانية لدى النساء بشكل عام، والمركز الأول في سرطانات النساء بعد انقطاع الطمث.

أعراض سرطان المبيض

لا يظهر مرض سرطان المبيض في بداية الأمر بشكل متكامل، وذلك لكونه صغير الحجم، ولكن هناك عدد من الأعراض التي قد تشعر بها المرأة وتنبهها إلى احتمال وجود سرطان، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بتضخم البطن بدون أي سبب.
  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • حدوث زيادة في الوزن في منطقة الحوض، أو زيادة الوزن في جميع أجزاء الجسم.
  • الإحساس بآلام أسفل الظهر ومنطقة الحوض.
  • عدم انتظام الدورة الشهريّة.
  • الإصابة بالإمساك وعسر الهضم وخروج الغازات.
  • الشعور بالغثيان والميل للقيء.
  • حدوث تغيّر في الهرمونات ـ في بعض الأوقات ـ فمن الممكن أن ينمو الشعر في كافة أنحاء الجسم بشكل كيثف وخشن وأسود اللون.
  • الشعور بالرغبة في التبول بشكل مفاجئ، بالإضافة إلى زيادة عدد مرّات التبول عند المصابة.
  • الإصابة بنزيف في المهبل.
  • الشعور بالكسل وفقدان الطاقة.
  • الإحساس بآلام أثناء عملية الجماع.
  • الشعور بضيق في التنفس مع التعب الدائم.

أسباب سرطان المبيض وعوامل الإصابة به

حتى الآن ليس هناك سبب واضح لمرض سرطان المبيض، ولكن هناك العديد من العوامل التي تساعد على الإصابة به، وهي:

  • وجود تغيير في مدة الخصوبة عند بدء الحيض وانتهائه، فإذا بدأ الحيض قبل سن 12 سنة أو خضع لانقطاع الطمث بعد سن 52، أو كليهما، تزيد نسبة الخطر للإصابة بسرطان المبيض.
  • أن تكون المرأة لم يسبق لها الحمل نهائياً.
  • تناول علاجات العقم وضعف الخصوبة.
  • أن تكون المرأة مُدَخِنَة.
  • وضع أجهزة منع الحمل داخل الرحم.
  • أن تكون المرأة لديها تكيس في المبيض.
  • الوراثة؛ فوجود تاريخ مرضيّ في العائلة يزيد من فرص الإصابة بالسرطان.
  • وضع البودرة المعطرة عند المنطقة الحسّاسة.

طرق العلاج لتجنب الإصابة بسرطان المبيض

لتجنب الإصابة بمرض سرطان المبيض، يجب اتباع مجموعة من النصائح والإرشادات وهي:

  • حدوث الحمل يساهم في منع الإصابة بمرض سرطان المبيض.
  • عدم زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي، حيث إن السمنة أو السمنة المفرطة تعمل على زيادة الإصابة بمرض سرطان المبيض.
  • أن تقوم الأم بإرضاع الأطفال رضاعة طبيعية وتجنب الاعتماد على الرضاعة الصناعية.
  • المحافظة على إجراء الفحوصات الدورية لكافة أعضاء الجسم ـ وخصوصاً المبيضين ـ وذلك عند زيادة السن وفي حال انقطاع الطمث عن النساء.
  • عند رغبة المرأة في عدم الحمل، يجب عليها إجراء عمليات العقم وإزالة المبايض، وذلك لأنها تقلل من نسبة الإصابة بهذا السرطان.
  • يُنصح باستخدام دواء الأسبرين بشكل يومي بعد عمر الخمسين، وذلك للتقليل من نسبة الإصابة.

التعليقات