التخطي إلى المحتوى
كيف يُمكن تفسير رؤية حلم معين بطريقة صحيحة
كيف يُمكن تفسير الحلم

قبل أن نتحدث عن تفسير الأحلام وكيفية تفسيرها يجب معرفة أنواعها، فقد ورد علي لسان النبي محمد عليه السلام ثلاث أقسام للأحلام “إذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثًا وَرُؤْيَا الْمُسْلِمِ جُزْءٌ مِنْ خَمْسٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنْ النُّبُوَّةِ وَالرُّؤْيَا ثَلَاثَةٌ فَرُؤْيَا الصَّالِحَةِ بُشْرَى مِنْ اللَّهِ وَرُؤْيَا تَحْزِينٌ مِنْ الشَّيْطَانِ وَرُؤْيَا مِمَّا يُحَدِّثُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ فَإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ وَلَا يُحَدِّثْ بِهَا النَّاسَ” الرؤية وهي من الله عز وجل وتكون تبشير بالخير أو تحذير من الشر، الحلم وهو من الشيطان ويأتي علي هيئة كابوس أو شئ مفزع، أضغاث الأحلام هو ما يصوره العقل الباطن للشخص في صورة الحلم نتيجو للتفكير في هذا الشئ أو تخزينه له ولابد من معرفة أن الأحلام ليست علم ولكنها موهبه يختص بها الله من يشاء لقوله تعالي لسيدنا يوسف “ويعلمك من تأويل الأحاديث”.

فالأحلام تعد شفره أعطي الله مفاتيحها لمن يشاء من عباده كما حدث مع عزيز مصر عندما قال له الملاء وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين، وأعتبروها أضغاث أحلام لكنها كانت بمثابة طوق نجاه للهلاك القادم علي مصر من الفقر و القحط لولا تفسير سيدنا يوسف له بموهبته التي أعطاها الله له، أما من كتبوا هذه الكتب في علم تفسير الأحلام أخذوا من أحلام الناس وتم قياسها علي الواقع وعند تكرار الرؤيا ومصادفتها للواقع أرتبطت بعض الرؤي بتفسيرات معينه أو أن هناك بعضاً من الذين خصهم الله بهذه الموهبه وضعوا كتباً فيها تفسيرات لكثير من الأحلام بإختلاف أنواعها وأحوالها ويجب علي من يقوم بتفسير الأحلام حفظ القرآن ومعرفة الرموز والتشبيهات التي وردت فيه وما تدل عليها، فمثلا الغرق يدل علي الفتن كما ورد في سوره البقرة “مِّمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا” وتدل السفينه علي النجاه لقوله تعالي “فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ”.

ماهي الأحلام بشكل عام

هي عبارة عن سلسلة من التخيلات والأحداث التي يراها الشخص في منامه وتنتج عنها حركات لا إراديه نتيجة لإنفعاله معها وأحياناً يصدر أصوات وكلمات غير مفهومه ولم يعثر العلماء حتي الأن علي السبب المباشر لرؤية الأحلام، وتختلف الناس في أحلامها، فالبعض يحلم بشكل يومي وقليل ما يتذكر الحلم بعد إستيقاظه والبعض الأخر لا يحلم إلا علي فترات متباعده، وهناك بعض الأحلام التي تؤثر علي الشخص حتي بعد إستيقاظه من النوم لفترة، يري فرويد أن الأحلام وسيله لإشباع النفس بالرغبات والمشاعر التي لايستطيع تحقيقها في الواقع كرغبته في أن يكون غنياً أو أن يتزوج إمرأة معينة فهذه الرغبات تصبح حقيقة في الحلم الذي يعيشة، ومنهم من يري أن الأحلام عبارة عن أحداث سابقة أثرت علي نفسية الشخص الحالم ومازال يتذكرها، ويري البعض الأخر أنها تنتج عن التفكير بعمق في موضوع ما قبل النوم مباشرة وبعد أن يتعمق الشخص في النوم يأتيه ماكان يشغل تفكيره في هيئه حلم.

وكثيرا ما ترتبط الأحلام بالواقع فمثلاً إذا أراد الإنسان شئ ما ثم رأي في منامه ما يدل علي الخير والسرور ويبشره فهذا يدل علي أن له منفعة في هذا الشئ وإما أن يري تحذير أو مايدل علي أنه غير مناسب له فهذه الرؤيا من الله عز وجل.

كيف تفسر حلمك

يري علماء النفس أن الأحلام إنعكاساً لما يدور داخل الحالم سواء إنفعالاته أو مشاعرة أو مواقف مر بها وهي أيضاً تحقيق لرغباته المكبوته والتي لايستطيع تحقيقها في الواقع لذلك يري التحليل النفسي أن الشخص نفسه هو الوحيد القادر علي تفسير حلمه بما يتناسب مع واقعه، فمثلاً إذا كان يقدم علي فعل شئ ويتمني حدوثه ورأي في منامه رؤيا مبشرة أو مايدل علي الخير فهذه رسالة من الله له تبشره وعليه أن ينتظر قدوم الخير والعكس إن كانت الرؤيا بالتحذير فعليه أن يبتعد عن هذا الشئ.

كثير مانري في أحلامنا أحداث كثيرة غالباً ماتكون ليس لها أي أهمية فعلي الرائي أن ينتبه علي الأشياء المهمه في رؤيته، كأن يري شئ له معني كحيوان أليف أو فاكهه أو أسماك فكل هذه الأشياء لها دلالتها في الواقع والأسماء أيضاً من حيث معانيها ودلالاتها، كرؤية شخص معين في الحلم يمكن أن يكون المقصود من ظهورة أسمه فقط ومعناه ويمكن له أن يستعين ببعض الكتب أو المفسريين الموثوق بهم .

ويمكن للشخص أيضاً أن يفسر حلمه بنفسه بأن يستفتي قلبه إن لم يستطع فيمكنه الإستعانه بالقرآن الكريم فكثيراً ما توجد فيه بعض الأيات والكلمات التي ترمز لشئ معين أو تدل عليه كالحجارة فإنها تدل علي القسوه لقوله تعالي “فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً” الغراب يدل علي الرجل الفاسق، البقرة تدل علي السنه ويمكنه أيضاً الإستنباط من الأحاديث الشريفه كقول النبي صلي الله عليه وسلم “خلقت المرأه من ضلعاً أعوج “فالضلع يدل علي المرأه والأمثال أيضاً كالحفره” من حفر حفره لأخيه، الحفره تدل علي الغدر أو الخيانه ويمكنه أن يستعين بأحد مفسرين الأحلام الموثوق بيهم حتي لايتشتت أمره أو ينقلب حلمه لقول النبي عليه الصلاه والسلام الرؤيا في رجل طائر ما لم تعبر فإن عبرت وقعت”.

دلالات لبعض الرموز في الحلم

  • الجمل: يدل علي الصبر أو السفر.
  • الغوايش: الزوج أو الأخ أو الإبن.
  • الخاتم: الزواج.
  • السمك: رزق ومال.
  • الفأر: المرأه الفاسقه.
  • المفتاح: الإنتصار.
  • رؤية الموت: التوبه والرجوع إلي الله.

التعليقات