التخطي إلى المحتوى
تعرفى على الأسباب التي تؤدي الى كثرة الأحلام وكيفية التخلص منها
ماهو سبب كثرة الأحلام

كثرة الأحلام

الأحلام من أكثر الظواهر التي إنتبه لها العالم منذ زمن بعيد وفي مختلف الحضارات فهي لغة إنسانية ونفسية وتعتبر الأحلام صوره تمثيلية لما يدور داخل الإنسان وما يشعر به تتشكل في صوره أحداث ليس بالدروري تجانس أحداثها وقابليتها للإقناع فمن الصعب أن يستطيع الفرد رواية حلمه بنفس الدقه وذاتية رؤيته له لأن الحلم لغه باطنه فهي ليست لغة تعبيرية تكتفي بنقل المعلومات بل أنها لغة تفعيلية أشكالها ورموزها وأفعالها ومع ذلك فإننا نجد أن نفس الرموز والأفعال التي تأتي في الحلم تتكرر مع أشخاص مختلفين عبر الزمان فهي ليست مقتصرة علي زمان أو مكان معين فيعد الحلم لغة عالمية أهتمت به كل الحضارات، ففي الحضارة الإغريقية كانوا يعتقدون أن الحلم رسالة من الله إلي الحالم ليعطية معلومات أو يخبرة بشئ معين، إهتم العلماء أيضاً بدراسة الأحلام سواء العلماء المسلمين أو الأجانب مثل “ألفرد الدر” الذي يري أن الأحلام هي تنبؤ بالمستقبل وما سيحدث فيه من أحداث خير أو شر، أما “فرويد” فيري أن الأحلام عبارة عن رغبات وأمنيات مكبوتة داخل الفرد يصعب تحقيقها في الواقع فتلجئ نفس الحلم إلي تحقيقها في منامة وتصبح حقيقة في الحلم، “كارول يونغ” يري أن الأحلام عبارة عن هدية تدله علي حلول للمشكلات التي قد يتعرض إليها أو تعطية إشارات لتفادي حدوث هذه المشكلات.

أول من إجتهدوا في تفسير الأحلام ووضعوا كتبا لها هم علماء المسلمين  مثل إبن سيرين وإبن خلدون نظرا لما ورد في القرآن والسنه عن الأحلام فقد تعددت الأسباب التي تجعلنا كمسلمين ننتبه أن بعض الأحلام لا تأتي جزافا , فكانت الأحلام الصادقة من أول الأسباب التي تصدق نبوة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم فقد قالت عائشه رضي الله عنها “أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم، من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح” متفق عليه.

وقد وضح لنا النبي أن للأحلام ثلاثة أنواع الحلم وهو من الشيطان وهو كل مايزعج أو يسبب إذاء للنفس ويجب ألا يحدث به أحد ويتفل علي يساره ثلاثاً، الرؤيا وهي من الله هو كل مايبشر بالخير أو يحذر من الشر ويجب أن يحمد الله عليها، وأضغاث الأحلام فهي ما تحدث به النفس ويتعمق به التفكير فيأتي للنائم علي هيئة حلم.

ماهى الأسباب التي تؤدي إلي كثرة الأحلام

  • الحزن الشديد والبكاء قبل النوم أو الإكتئاب والتوتر والقلق.
  • إضطرابات نفسية وعدم الإنتظام في النوم والسهر لفترات طويلة مما يسبب إجهاد للعقل.
  • عدم النوم لفترات منتظمة ومدة ساعات كافيه.
  • التركيز في أمور تسبب الخوف أو الشعور بالقلق إتجاه أمر معين، ما يسبب حدوث كوابيس تتعلق بهذا الأمر.
  • الصدمة أو تناول عقاقير للإكتئاب والأمراض النفسية والضغط.
  • الأكل قبل النوم مباشرة وتناول وجبات دسمة، مما يتسبب في حدوث الكوابيس.
  • تناول المشروبات المنبهة أي التي تحتوي علي الكافيين مثل الشاي والقهوة والنسكافية قبل  النوم.

كيفية التخلص من كثرة الأحلام المزعجة

  • الإستعانه بالله وعدم التفكير فيما يسبب القلق والتوتر والحزن والثقة بأن الله يدير شئون حياتك وأن كل شئ تحت إرادته وعلمه.
  • عدم تناول وجبات دسمه قبل النوم بثلاث ساعات.
  • تناول كوب من الحليب الدافئ محلي بعسل أبيض.
  • محاولة إستبدال العقاقير التي لابد من تناولها بالأعشاب الطبيعية إن أمكن أو عقاقير أخري لها نفس المادة الفعالة ولكن لاتسبب الأحلام والهواجس أثناء النوم.
  • التفاؤل والتخلص من الأفكار السلبية قبل النوم والتفكير بأمور إيجابية.

التعليقات